بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ

سورة الصف الآية الثالثة

 

مرحباً بكم فى موقع

الجمعية المصرية لتعريب العلوم

www.taareeb.info

 

بسم اللَّه الرحمن الرحيم

وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ

سورة الأنفال الآية الخامسة والعشرون

                                        

بسم اللَّه الرحمن الرحيم

إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ

سورة الحجرات الآية العاشرة

 

بسم اللَّه الرحمن الرحيم

لا خَيْرَ فِى كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا  

سورة النساء الآية الرابعة عشر بعد المائة

 

 

فلنعمل ولنعمل ولنعمل عسى أن يبزغ فى عامنا الجديد (الخامس والثلاثين بعد المائة الرابعة عشر للهجرة) فجر عودة العزة لأمتنا.

 

 

 

الأنشطة

توصيات المؤتمرات

توصيات الندوات

أغانى وطنية

مقالات

خطة عمل

تساؤلات

دعم القضية

الحالية

السابقة

مشروع تعريب التعليم والعلوم والمعارف 

ورشة العمل الافتراضية السادسة لعلوم وهندسة الحاسبات باللغة العربية

 

 

 

 

 

 

 

 

مشروع تعريب التعليم والعلوم والمعارف

تعمل الجمعية المصرية لتعريب العلوم على تعريب العلوم والتعليم منذ عقدين من الزمن وهو أمر لم نكن نتوقع أن تستغرقه القضية. ولهذا فنحن بصدد إنشاء آلية على موقع الجمعية لوضع العديد من الكتب والمواد العلمية والتعليمية باللغة العربية فى التخصصات العلمية، بالإضافة إلى تعريب بعض المواد العلمية والتعليمية الأخرى (غالباً من اللغة الإنجليزية)، وذلك بالإضافة إلى جزء يهتم بالكتابة بالعربية الصحيحة.

ويهدف المشروع إلى دفع قضية التعريب للأمام باعتبارها ركيزة أساسية للتنمية وللهوية من خلال مراحل المشروع المتعددة. ونتمنى أن يُحدث هذا المشروع طفرة فى قضية تعريب التعليم والعلوم وهو ما سيستتبعه طفرة مؤكدة فى تنمية مجتمعاتنا.

لقد انطلق المشروع من إيمان الجمعية المصرية لتعريب العلوم أن التعليم والعلم هما السبيل الأهم لتنمية مجتمعاتنا العربية وبدراسة مسارات تعريب الأمة وتنميتها خلال العقود السابقة توصلنا إلى أن التعليم الجامعى والتعليم بعد الجامعى هما قاطرة جميع مشاريع التنمية فى مجتمعنا العربى، ولهذا يركز مشروعنا؛ فى البداية؛ على هذه الشريحة التى يمكن أن تقود المجتمع إن هى استوعبت العلم وأنتجت منه معرفة تدفع أمتنا إلى الأمام.

نأمل تعاون الجميع معنا بإمدادنا بنسخة إلكترونية من الكتب والمواد العلمية التى ترغبون فى إتاحتها للمتعلمين والعلماء العرب. كما يسعدنا أن نتلقى أى دعم تقنى فى تصميم الموقع بصورة تليق بالهدف منه وهو تعريب التعليم والعلوم والمعارف. ونأمل كذلك فى مساعدتنا فى الترويج للموقع وللمحتوى. علماً بأن مخرجات المشروع ستكون متاحة لجميع الأفراد بصورة مجانية بالكامل.

ننتظر نصائحكم فى هذا الشأن؛ كما نتوقع المعاونة فى تحقيق هدفنا التنموى والتى ستكون بالتأكيد موضع ترحيب.

                                                                  

سنسعد بتواصلكم معنا على موقعنا على الفيسبوك: الجمعية المصرية لتعريب العلوم

وسنسعد بتواصلكم معنا على موقعنا التالى

http://taareeb.wordpress.com/

كما سنسعد بتغريداتكم عبر صفحتنا على تويترtaareeb

 

وهذه هى البداية

كتب طبية جامعية: أطلس التشريح العصبى

كتب هندسية جامعية: أسس الالكترونيات

كتب علوم بحتة جامعية: المعادلات التفاضلية العادية: حلول وتطبيقات

 

       هل يمكن أن يصلنا رابط لكتاب واحد فقط (أو يرسل لنا ملف الكتاب) من الكتب الجامعية العربية (مترجمة أو مؤلفة بالعربية) التى تُدرس فى كليات الطب أو كليات الهندسة أو العلوم أو الصيدلة
هذا الأمر الذى أتمنى ألا يكون شاقاً سوف يقطع شوطاً كبيراً فى طريق تعريب التعليم. هل من مشمر عن ساعده؟
دائماً ما نتحدث عن فوائد العمل، ولكننا غالباً ما نكتفى بالحديث عن العمل. بهذه الخطوة نخطو خطوة فى طريق العمل فهل من مشارك؟

 

 

توصيات: ندوة تعريب التعليم الهندسى: ضرورة علمية

توصيات: المؤتمر السنوى السابع عشر لتعريب العلوم

 

 

جمعية الحاسبات العربية وجمعية مهندسى الكهرباء المصرية والجمعية المصرية لتعريب العلوم

ورشة العمل الافتراضية السادسة لعلوم وهندسة الحاسبات باللغة العربية

الساعة الثانية ظهراً بتوقيت القاهرة (الثانية عشر صباحاً بتوقيت جرينيتش)

يوما الثانى عشر والثالث عشر من شهر جمادى الآخر من العام الخامس والثلاثين وأربعمائة وألف للهجرة

(الثانى عشر والثالث عشر من شهر أبريل عام ألفين وأربعة عشر ميلادية) 

ورشة العمل الافتراضية السادسة فى علوم وهندسة الحاسبات باللغة العربية بهدف التواصل بين الباحثين المهتمين بتقديم البحوث باللغة العربية في هذا المجال. وتمتاز ورشة العمل هذه بانعقادها عبر شبكات الإنترنت باستخدام تقنيات التواصل بالصوت ومشاركة برمجيات العرض مثل برنامج باوربوينت.

 

 

شارك فى وضع الدستور المصرى



تنص المادة الرابعة والعشرون من الدستور المقترح على:

التربية الدينية واللغة العربية مادتان أساسيتان فى مناهج التعليم بجميع أنواعه ومراحله. وتعمل الدولة على تعريب العلوم والمعارف تمهيداٌ لتعريب التعليم فى كل مراحله، وتلتزم الجامعات بتدريس القيم والأخلاق اللازمة للتخصصات المختلفة.

ثم تغيرت صيغتها إلى:

تحمى الدولة الوحدة الثقافية والحضارية واللغوية للمجتمع المصرى، وتعمل على تعريب العلوم والمعارف. واللغة العربية مادة أساسية فى كافة مراحل التعليم، والتربية الدينية والتاريخ الوطنى مادتان أساسيتان فى التعليم قبل الجامعى بجميع أنواعه، وتلتزم الجامعات بتدريس القيم والأخلاق اللازمة للتخصصات المختلفة.

ثم تغيرت صيغتها وأصبحت المادة الحادية عشر:

تحمى الدولة الوحدة الثقافية والحضارية واللغوية للمجتمع المصرى، وتعمل على تعريب التعليم والعلوم والمعارف.

ثم تم دمج المادة الحادية عشر مع المادة الرابعة والعشرين لتصبح المادة الرابعة والخمسين:

تحمى الدولة الوحدة الثقافية والحضارية واللغوية للمجتمع المصرى، وتعمل على تعريب العلوم والمعارف. واللغة العربية مادة أساسية فى كافة مراحل التعليم، والتربية الدينية والتاريخ الوطنى مادتان أساسيتان فى التعليم قبل الجامعى بجميع أنواعه، وتلتزم الجامعات بتدريس القيم والأخلاق اللازمة للتخصصات المختلفة.

 

ثم تغيرت صيغة المادة الرابعة والخمسين لتصبح:

اللغة العربية مادة أساسية فى مراحل التعليم المختلفة بكل المؤسسات التعليمية، والتربية الدينية والتاريخ الوطنى مادتان أساسيتان فى التعليم قبل الجامعى بكل أنواعه، وتلتزم الجامعات بتدريس القيم والأخلاق اللازمة للتخصصات العلمية المختلفة .

 

وبقيت المادة الحادية عشر بنفس صياغتها:

تحمى الدولة الوحدة الثقافية والحضارية واللغوية للمجتمع المصرى، وتعمل على تعريب التعليم والعلوم والمعارف.

 

وتقترح الجمعية الصياغة التالية للمادة الحادية عشر:

تحمى الدولة الوحدة الثقافية والحضارية واللغوية للمجتمع المصرى، وتلتزم بتعريب التعليم وبتمكين اللغة العربية فى كافة مراحل التعليم.

 

نأمل فى دعمكم للحفاظ على هوية الأمة وتفعيل تعريب العلوم وتعريب التعليم بهدف رفع مستوى التعليم فى مصر وتعميق العلوم والمعارف.

ومن ثم ندعوكم للضغط على الرابط التالى وعدم الموافقة على الصياغة الحالية وتدعيم مقترحنا المسطر أعلاه والمدرج باسم (محمد يونس الحملاوى) حال تأييدكم لمحتواه

http://dostour.eg/sharek/topics/state-components/state-47-3/

 

شارك فى وضع الدستور المصرى



تنص المادة الثلاثون من الدستور المقترح على:

المواطنون لدى القانون سواء، وهم متساوون فى الحقوق والواجبات العامة، لا تمييز بينهم فى ذلك: بسبب الجنس أو الأصل أو اللغة أو الدين أو العقيدة أو الرأى أو الوضع الاجتماعى أو الإعاقة.


ويتعارض نص هذه المادة مع المادة الثانية من الدستور التى تقرر أن اللغة العربية هى لغة الدولة الرسمية. وحتى لا تتفتت الدولة تحت مسميات لغوية مختلفة شرقاً وغرباً وشمالاَ وجنوباً وحتى لا نساهم فى تجزئة الدولة الموحدة منذ عهد مينا، إضافة إلى أن تجاور لفظى الدين والعقيدة فى هذه المادة يعنى التمايز بينهما وهو ما يسمح لكل الدعوات الهدامة مثل عبدة الشيطان أن تتسلل بصورة شرعية إلى بنية الوطن مما يؤدى إلى تفتيت وضياع هوية الأمة. ولهذا نقترح حذف كلمتى اللغة والعقيدة من نص المادة لأنهما قنابل موقوتة فى السياق المقترح للمادة.

 

وتقترح الجمعية الصياغة التالية للمادة الثلاثين:

المواطنون لدى القانون سواء، وهم متساوون فى الحقوق والواجبات العامة، لا تمييز بينهم فى ذلك بسبب: الجنس أو الأصل أو الدين أو الرأى أو الوضع الاجتماعى أو الإعاقة.

 

نأمل فى دعمكم للحفاظ على هوية الأمة.

ومن ثم ندعوكم للضغط على الرابط التالى وعدم الموافقة على الصياغة الحالية وتقديم وتدعيم مقترحنا المسطر أعلاه حال تأييدكم لمحتواه

http://dostour.eg/sharek/topics/rights-duties/rights-duties-2-1/

 

وجاء دستور مصر بالمواد التالية:

}                   تنص المادة الثانية من الدستور المصرىعلى الآتى: الإسلام دين الدولة، واللغة العربية لغتها الرسمية، ومبادئ الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسى للتشريع.

}                   تنص المادة الثانية عشر من الدستورالمصرى على الآتى: تحمى الدولة المقومات الثقافية والحضارية واللغوية للمجتمع، وتعمل على تعريب التعليم والعلوم والمعارف.

تنص المادة الستين من الدستور المصرى علىالآتى:

اللغة العربية مادة أساسية فى مراحل التعليم المختلفة بكل المؤسسات التعليمية.

والتربية الدينية والتاريخ الوطنى مادتان أساسيتان فى التعليم قبل الجامعى بكل

أنواعه.

وتلتزم الجامعات بتدريس القيم والأخلاق اللازمة للتخصصات العلمية المختلفة.

دعوة للمشاركة

لدفع مسيرة التعريب والحفاظ على لغتنا العربية تزمع الجمعية المصرية لتعريب العلوم فى وضع ملفات صوتية (قابلة للتحميل) فى خطوة لا تستهدف الربح على موقع الجمعية الحالى

http://www.taareeb.info

 

لكتب القراءة والمطالعة المقررة على طلبة التعليم العام (الابتدائى والإعدادى والثانوى) فى مختلف دولنا العربية حتى نوفر للمدرس وللطالب نصوصاً عربية مقروءة قراءة صحيحة. والجمعية تأمل فيمن يمكنهم المساهمة فى هذا المشروع الاتصال بها لترتيب العمل فى هذا الجهد الطوعى الذى نعتقد أنه قد يساهم فى إصلاح اللسان المعوج فى وطننا العربى، وذلك على العنوان التالى

mhamalwy@hotmail.com

 

ولقد وجدت هذه الدعوة آذاناً صاغية فها هى الوحدة الأولى من كتاب القراءة للصف الثالث الإعدادى باكورة هذا العمل بصوت الدكتور الفاضل عبد الله الخولى

يمكنكم الاستماع إلى هذا الملف أو تحميله من خلال الضغط على اسم الملف التالى

الوحدة الأولى من كتاب القراءة للصف الثالث الإعدادى بصوت الدكتور عبد اللهالخولى

 

أنشطتنا الحالية:

 

اجتماع الجمعية الشهرى لدعم ومدارسة قضية تعريب العلوم

 

 

تعقد الجمعية اجتماعاً شهرياً الساعة الواحدة ظهر يوم الأحد الثانى من كل شهر ميلادى. ويسعدنا مشاركتكم فى الاجتماع سواء بالحضور أو إلكترونياً عبر برنامج سكاى بى على العنوان التالى mhamalwy

 

 

تقيم

نقابة المهندسين

بالتعاون مع

كلية الهندسة، جامعة الأزهر

والجمعية المصرية لتعريب العلوم

ندوة

تعريب التعليم الهندسى: ضرورة علمية

يوم الثلاثاء

الثالث والعشرون من شهر ربيع الآخر من العام الرابع والثلاثين وأربعمائة وألف من الهجرة

(الخامس من شهر مارس عام ثلاثة عشر بعد الألفين الميلادى)

الساعة التاسعة صباحاً

بالقاعة الرئيسية بنقابة المهندسين

بشارع رمسيس بالقاهرة

لمزيد من البيانات عن الندوة

http://www.4shared.com/photo/InIaquQr/____5__2013.html?

 

يمكنكم تصفح توصيات الندوة على الرابط التالى

http://www.4shared.com/office/7PY6GqWu/_______5__20133.html?

 

المؤتمر السنوى السابع عشر لتعريب العلوم

تعريب التعليم الهندسى بين الاعتماد والجودة

بأسيوط

 

يومى السبت والأحد

الأول والثانى من شهر رجب من العام الرابع والثلاثين وأربعمائة وألف من الهجرة

(الحادى عشر والثانى عشر من شهر مايو من العام الثالث عشر بعد الألفين للميلاد)

 

استجابة لما تواجهه أمتنا من تحديات فى الوقت الراهن ليس فقط للحاق بالتطورات العلمية المتلاحقة بل لمواجهة ما يحيق بها من اجتياح واستهداف لمقوماتها ولإثبات وجودها كأمة تستحق أن تتبوأ مكاناً ومكانةً أفضل مما تعانيه الآن، تقيم جامعة أسيوط (قسم هندسة التعدين والفلزات) بالتعاون مع الجمعية المصرية لتعريب العلوم المؤتمر السنوى السابع عشر لتعريب العلوم تفعيلاً لدور اللغة فى استنهاض أمتنا للقيام بدورها الحضارى، غير متغافلين عما للغتنا العربية من خصوصية؛ حيث يمثل تفعيل اللغة الصحيحة فى حياة أى مجتمع مطلباً أساسياً لنهوض ذلك المجتمع وللحفاظ على كياناته ومنها اللغة ذاتها.

 محاور بحوث المؤتمر:

* الدستور المصرى وتعريب التعليم

* التجارب العالمية فى التعليم باللغة القومية والحفاظ عليها

* التعريب وجودة التعليم الهندسى

* إيجابيات تعريب التعليم الهندسى ومتطلبات ذلك

* اللغة القومية فى التعليم فى مصر وفى الدول العربية

* وضع أطر تنفيذية لتحقيق هدف تعريب التعليم والعلوم

* اللغة العربية واللغات الأجنبية واللهجات العامية فى التعليم والمجتمع

* دور نقابة المهندسين والنقابات والجمعيات العلمية فى مسيرة التعريب

* عرض وتقييم منجزات الهيئات والأفراد فى مجال التعريب

* اللغة القومية كأحد متطلبات الاعتماد والجودة

* تعريب التعليم ودوره فى منظومة التنمية

* تكامل التخصصات العلمية والأدبية والفنية فى منظومة تعريب التعليم

                       

يمكن تقديم البحوث ومناقشتها حضورياًً فى مكان انعقاد المؤتمر كما يمكن تقديم البحث من خلال شبكة الإنترنت حيث سيتاح مسار إلكترونى لهذا الأمر بغية حضور أكبر عدد من المشاركين فى أعمال المؤتمر (حال تقديم تسجيل لإلقاء البحث بالصوت والصورة لمواجهة أية ظروف طارئة). كما سيتيح ذلك المسار حضور أعمال المؤتمر ومناقشة بحوثه بصورة افتراضية من خلال شبكة الإنترنت.

 

 

ترسل البحوث فى إطار محاور المؤتمر مكتوبة باللغة العربية، مُتضمنة ملخصاً وافياً لها فى صفحة واحدة. علماً بأن البحوث سوف تخضع للتحكيم. ويُرجى أن يُرسل البحث مكتوباً على الحاسوب نظام أ.ب.م. برنامج الكلمة (وورد)، بالبريدالإلكترونى أو يُرسل القرص مع البحث المطبوع إذا تعذر ذلك على العنوان التالى mhamalwy@hotmail.com

 

 

   

لمزيد من المعلومات رجاء زيارة الرابط التالى

 

 

http://www.4shared.com/photo/7a89X_aj/______.html?

 

ندوة تعريب التعليم الهندسى: آلية التنمية والكفاءة والمسئولية

بالتعاون بين اتحاد المهندسين العرب وجمعية المهندسين المصرية والجمعية المصرية لتعريب العلوم

بمقر جمعية المهندسين المصرية بالقاهرة

المقرر عقدها يومى الأحد والاثنين

الموافقين للرابع والعشرين والخامس والعشرين من شهر ربيع الأول من العام الثانى والثلاثين وأربعمائة وألف من الهجرة

(السابع والعشرين والثامن والعشرين من شهر فبراير من العام الحادى عشر وألفين ميلادية)

نظراً لما تشهده مصر والأمة العربية من أحداث إيجابية نأمل أن تُغير وجه المنطقة، فنستميحكم عذراً فى تأجيل عقد الندوة لموعد لاحق سيتم الإعلان عنه فى هذا الموقع وسيتم إخطار من تقدم ببحث فى الندوة بموعد انعقادها

 استكمالاً لجهود تعريب التعليم الهندسى عصب التنمية فى أى مجتمع؛ وخاصة فى مجتمعاتنا العربية التى تواجه من التحديات ما يستنهض همتها وهمة أبنائها أفراداً وكيانات؛ تنعقد ندوة تعريب التعليم الهندسى: آلية التنمية والكفاءة والمسئولية والتىتضافرت لعقدها جهود الهيئات الثلاث المنظمة للندوة: اتحاد المهندسين العرب وجمعية المهندسين المصرية والجمعية المصرية لتعريب العلوم بهدف وضع لبنة فى تنمية مجتمعنا العربى. إنه لمن المفيد الإشارة إلى أن لغتنا العربية؛ كأى لغة حضارة عريقة؛ قد استمرت وعاءً لجهود أبنائها صُهِرت فيه مختلف جهودهم التنموية لقرون عديدة؛ وهو ما يشير إلى الدور الحضارى للغة فى بنية المجتمعات تقنياً وثقافياً وتنموياً. إننا إذ نستحضر هذا الدور نشير بصورة علمية وعملية إلى إمكانية قيام اللغة بدورحيوى لإنهاض المجتمع وللحفاظ على كيانه. إضافة إلى ذلك تحاول الندوة فى هذه الدورة إبراز مسئولية التعليم الهندسى وآلياته فى بناء التنمية من خلال رفع كفاءة مختلف منظومات العمل الهندسى.

محاور بحوث الندوة

  تعريب التعليم الهندسى كهدف قومى: ما له وما عليه

  القدوة ودورها فى مسيرة بناء الحضارة

  مسئولية المهندس فى مسيرة التنمية وكيفية تفاعله مع المجتمع

  اللغة كمقوم من مقومات مجتمع العمل وتنمية الوطن

  تطوير التعليم الهندسى ودور اللغة فيه

  آليات بناء مؤسسات تعليم هندسى وتنمية متطورة

  كفاءة منظومة العمل الهندسى الرأسية والأفقية: التقنية والبشرية

  التنمية اللغوية تقنياً ودور الهندسة فيها

  كفاءة مفردات التعليم الهندسى ومنها الرموز والأرقام العربية

  تقييم خطط مختلف المؤسسات العاملة فى مجال تعريب التعليم

  عرض وتقييم منجزات وتجارب الهيئات والأفراد فى مجال التعريب

  وضع رؤية كلية للعمل فى مجال تطوير وتعريب التعليم الهندسى

 

يمكن تقديم البحوث ومناقشتها حضورياًً فى مكان انعقاد الندوة. كما يمكن تقديم البحث فى الندوة حال تقديم تسجيل لإلقاء البحث بالصوت والصورة.

ترسل البحوث فى إطار محاور الندوة مكتوبة باللغة العربية، مُتضمنة ملخصاً وافياً لها فى صفحة واحدة. علماً بأن البحوث سوف تخضع للتحكيم. ويُرجى أن يُرسل البحث مكتوباً على الحاسوب نظام أ.ب.م. برنامج الكلمة (وورد)، بالبريدالإلكترونى أو يُرسل القرص مع البحث المطبوع إذا تعذر ذلك على العنوان التالى mhamalwy@hotmail.com

  

 

لتصفح مطوية الندوة رجاء الضغط على الرابط التالى

http://taareeb.multiply.com/photos/album/28

 

 

 

 أنشطتنا فى الفترة السابقة

     ندوة تعريب الطب: ضرورة علمية (السادس عشر من شهر أكتوبر عام اثنى عشر بعد الألفين ميلادية)

     ندوة ندوة حقوق الإنسان واللغة (العشرون من شهر أكتوبر عام اثنى عشر بعد الألفين ميلادية)

 

         ورشة العمل الافتراضية الثالثة فى علوم وهندسة الحاسبات باللغة العربية (التاسع والعاشر من شهر أكتوبر عام ألفين وعشرة ميلادية)

                     المؤتمر الأول للرابطة العربية لتعريب العلوم الصحية (الرابع والخامس من شهر يوليو عام عشرة وألفين ميلادية)

                     ندوة تعريب الطب: القضية والحل (الثالث عشر من شهر مارس عام ألفين وعشرة ميلادية)

         ندوة الأرقام العربية:القضية والكفاءة (الخامس عشر من شهر مارس عام ألفين وعشرة ميلادية)

         ندوة تعريب الطب: ما له وما عليه (السادس عشر من شهر مارس عام ألفين وعشرة ميلادية)

         ندوة الأرقام العربية الأصيلة وعلاقتها باللغة العربية (السادس من شهر أبريل عام ألفين وعشرة ميلادية)

         ورشة العمل الافتراضية الثانية لعلوم وهندسة الحاسبات باللغة العربية (الثانى عشر من شهر أبريل عام ألفين وعشرة ميلادية) 

         المؤتمر السنوى السادس عشر لتعريب العلوم (الحادى والعشرين والثانى والعشرين من شهر أبريل عام ألفين وعشرة ميلادية)

         ندوة  تعريب التعليم الهندسى: قضية ومسئولية (الثالث والعشرين من شهر مايو عام ألفين وعشرة ميلادية)

 

 

ورشة العمل الافتراضية الثالثة فى علوم وهندسة الحاسبات باللغة العربية

يومى التاسع والعاشر من شهر أكتوبر عام ألفين وعشرة ميلادية من الساعة الثانية ظهراً إلى السادسة مساءً بتوقيت القاهرة

والتى نظمتها جمعية الحاسبات العربية وجمعية مهندسى الكهرباء المصرية والجمعية المصرية لتعريب العلوم

لمزيد من المعلومات رجاء زيارة الرابط التالى

http://vwcsea.com/files/projectscalling.htm.htm

 

عقدت

الجمعية العلمية الطبية بكلية الطب بنين جامعة الأزهر والجمعية المصرية لتعريب العلوم

ندوة

تعريب الطب: ضرورة علمية

برعاية

أ.د. عصام عبد المحسن عميد الطب (بنين)، جامعة الأزهر

وذلك يوم الثلاثاء الثلاثين من شهر ذى القعدة من العام الثالث والثلاثين وأربعمائة وألف من الهجرة

(الموافق للسادس عشر من شهر أكتوبر عام اثنى عشر بعد الألفين للميلاد)

بمقر  الجمعية العلمية الطبية، كلية الطب (بنين)، جامعة الأزهر، مدينة نصر، القاهرة

 

عقد

مركز دراسات حقوق الانسان بكلية الحقوق جامعة القاهرة والجمعية المصرية لتعريب العلوم

ندوة حقوق الإنسان واللغة

برئاسة أ.د. ياسر الصيرفى
أستاذ ورئيس قسم القانون المدنى، بكلية الحقوق

جامعة القاهرة

وذلك يوم السبت الرابع من شهر ذى الحجة من العام الثالث والثلاثين وأربعمائة وألف من الهجرة

(الموافق للعشرين من شهر أكتوبر عام اثنى عشر بعد الألفين للميلاد)

بقاعة المؤتمرات بكلية الحقوق جامعة القاهرة

وعالجت الندوة المحاور التالية:

حقى فى التعلم بلغتى

قانون التمييز المصرى واللغة

الدستور المصرى الحالى والمقترح واللغة

اللغة فى التعليم العام والتعليم الجامعى

اللغة كعنصر من عناصر التنمية

 

 

عقدت

كلية الطب (بنات) جامعة الأزهر والجمعية المصرية لتعريب العلوم

ندوة

تعريب الطب: القضية والحل

برعاية

أ.د. نجوى حسن عبد العال عميدة كلية الطب (بنات)، جامعة الأزهر

بمستشفى الزهراء الجامعى بالعباسية بالقاهرة (بمبنى الربط بالدور السادس)

يوم السبت

الموافق للسابع والعشرين من شهر ربيع الأول من العام الحادى والثلاثين وأربعمائة وألف من الهجرة

(الثالث عشر من شهر مارس عام ألفين وعشرة ميلادية)

الساعة الثانية عشرة صباحاً

 

عقدت فى

                                                                 

كلية التجارة (بنين) جامعة الأزهر والجمعية المصرية لتعريب العلوم

ندوة

الأرقام العربية: القضية والكفاءة

 بمبنى كلية التجارة (بنين)، جامعة الأزهر، مدينة نصر، القاهرة

يوم الاثنين

الموافق للتاسع والعشرين من شهر ربيع الأول من العام الحادى والثلاثين وأربعمائة وألف من الهجرة

(الخامس عشر من شهر مارس عام ألفين وعشرة ميلادية)

الساعة الحادية عشرة صباحاً

 

 

عقدت

الجمعية العلمية الطبية بكلية الطب بنين جامعة الأزهر والجمعية المصرية لتعريب العلوم

ندوة

تعريب الطب: ما له وما عليه

برعاية

أ.د. إسماعيل شبايك عميد الطب (بنين)، جامعة الأزهر     

بمقر  الجمعية العلمية الطبية، كلية الطب (بنين)، جامعة الأزهر، مدينة نصر، القاهرة

يوم الثلاثاء

الموافق للثلاثين من شهر ربيع الأول من العام الحادى والثلاثين وأربعمائة وألف من الهجرة

(السادس عشر من شهر مارس عام ألفين وعشرة ميلادية)

الساعة الحادية عشرة صباحاً

 

عقدت فى

كلية الدراسات الإنسانية جامعة الأزهر والجمعية المصرية لتعريب العلوم

برعاية

أ.د. عز الدين الصاوى نائب رئيس جامعة الأزهر لفرع البنات

 

ندوة

الأرقام العربية الأصيلة

وعلاقتها باللغة العربية

بمقر  الكلية بفرع البنات بجامعة الأزهر، مدينة نصر، القاهرة

 

يوم الثلاثاء

الموافق للحادى والعشرين من شهر ربيع الآخر من العام الحادى والثلاثين وأربعمائة وألف من الهجرة

(السادس من شهر أبريل عام ألفين وعشرة ميلادية)

 

 نظمت

جمعية الحاسبات العربية وجمعية مهندسى الكهرباء المصرية والجمعية المصرية لتعريب العلوم

ورشة العمل الافتراضية الثانية لعلوم وهندسة الحاسبات باللغة العربية

الساعة الثانية ظهراً بتوقيت القاهرة (الثانية عشر صباحاً بتوقيت جرينيتش)

يوم السابع والعشرين من شهر ربيع الآخر من العام الحادى والثلاثين وأربعمائة وألف للهجرة

(الثانى عشر من شهر أبريل عام ألفين وعشرة ميلادية) 

ورشة العمل الافتراضية السادسة فى علوم وهندسة الحاسوب باللغة العربية بهدف التواصل بين الباحثين المهتمين بتقديم البحوث باللغة العربية في هذا المجال. وتنعقد هذه السلسلة من ورش العمل عبر شبكة الإنترنت باستخدام تقنيات التواصل بالصوت ومشاركة برمجيات العرض مثل برنامج باوربوينت.

 

 

 

عقدت الجمعية المصرية لتعريب العلوم 

المؤتمر السنوى السادس عشر لتعريب العلوم

يومى الأربعاء والخميس

السابع والثامن من جمادى الأولى من العام الحادى والثلاثين وأربعمائة وألف من الهجرة

(الحادى والعشرين والثانى والعشرين من شهر أبريل عام ألفين وعشرة ميلادية)

بالقاهرة

بعنوان

مسيرة تعريب العلوم: الأمل والعمل

استجابة لما تواجهه أمتنا من تحديات فى الوقت الراهن ليس فقط للحاق بالتطورات العلمية المتلاحقة بل لمواجهة ما يحيق بها من اجتياح واستهداف لمقوماتها ولإثبات وجودها كأمة تستحق أن تتبوأ مكاناً ومكانةً أفضل مما تعانيه الآن، تقيم الجمعية المصرية لتعريب العلوم مؤتمرها السنوى السادس عشر تفعيلاً لدور اللغة فى استنهاض أمتنا للقيام بدورها الحضارى، غير متغافلين عما للغتنا العربية من خصوصية؛ حيث يمثل تفعيل اللغة الصحيحة فى حياةأى مجتمع مطلباً أساسياً لنهوض ذلك المجتمع وللحفاظ على كياناته ومنها اللغة ذاتها. كما لا يمكننا إغفال رؤية مسيرة المجتمع من خلال الحالة اللغوية التى يحياها ذلك المجتمع.

لتصفح مطوية المؤتمر رجاء الضغط على الرابط التالى

http://taareeb.multiply.com/photos/album/24/24

 

 

 

برعاية

أ.د. هادية الحناوى، عميدة كلية الهندسة، جامعة عين شمس

سعدنا فى

كلية الهندسة جامعة عين شمس والجمعية المصرية لتعريب العلوم

بمشاركتكم فى

ندوة  تعريب التعليم الهندسى: قضية ومسئولية

بمدرج فلسطين، بمبنى الإدارة بكلية الهندسة جامعة عين شمس بالعباسية بالقاهرة

 

يوم الأحد

التاسع من جمادى الآخرة من العام الحادى والثلاثين وأربعمائة وألف من الهجرة

(الثالث والعشرين من شهر مايو عام ألفين وعشرة ميلادية)

الساعة العاشرة صباحاً

 

 

 

سعدنا بمشاركتكم فى

المؤتمر الأول للرابطة العربية لتعريب العلوم الصحية

الذى نظمته نقابة أطباء مصر ومنظمة الصحة العالمية

بمشاركة ومساندة

جامعة الدول العربية واتحاد الأطباء العرب ومجمع اللغة العربية

والرابطة العربية لتعريب العلوم الطبية والجمعية المصرية لتعريب العلوم

يومى الأحد والاثنين الثانى والعشرين والثالث والعشرين من شهر رجب عام واحد وثلاثين وأربعمائة وألف هجرية (الرابع والخامس من شهر يوليو عام عشرة وألفين ميلادية)

لتصفح توصيات المؤتمر الأول للرابطة العربية لتعريب العلوم الصحية

http://mhamalwy.multiply.com/photos/album/4/4

 

لتصفح توصيات ندوة تعريب التعليم الهندسى: قضية ومسئولية

http://taareeb.multiply.com/photos/album/25/25

  

لتصفح توصيات المؤتمر السنوى السادس عشر لتعريب العلوم

http://mhamalwy.multiply.com/photos/album/2/2

 

 

للمؤتمرات والندوات والفعاليات التى تعقد فعالياتها باللغة العربية وتُنْشَر بها البحوث باللغة العربية رجاء الضغط هنا

 

 

مشاهدات وعبر

تواجه أمتنا العربية فى الوقت الراهن من التحديات ما لا يمكن التهوين من أمره ليس فقط للحاق بالتطور التقانىالعالمى بل لإثبات وجودنا كأمة ذات رسالة حضارية.

ولا يمكننا أن نتناسى ما تتعرض له أمتنا من اجتياح واستهداف لمقوماتها بمختلف الوسائل الفكرية والمادية والعسكرية. ولنا فيما يحدث فى العراق وفى غزة الأبية خير شاهد.

تمثل اللغة إحدى آليات استنهاض الأمة للقيام بدورها الحضارى غير متغافلين عما للغتنا العربية من خصوصية. ويمثل تفعيل اللغة الصحيحة، فى الحياة العامة والعلمية على حد سواء، مطلباً أساسياً للقيام بهذا الدور، بل وللحفاظ على اللغة العربية فى حد ذاتها.

 

لتصفح مطوية المؤتمر السنوى الخامس عشر لتعريب العلوم

http://taareeb.multiply.com/photos/album/19/19

 

بعض من أهدافنا

تهدف الجمعية المصرية لتعريب العلوم إلى تفعيل دور اللغة العربية فى المجتمع العربى عامة. وتضع فى أولى أولوياتها أن تكون اللغة العربية هى لغة التعليم الجامعى وقبل الجامعى فى مختلف ربوع أمتنا حفاظاً على هويتنا ورفعاً لكفاءة العملية التعليمية بهدف تنمية الأمة. وتقوم الجمعية بعقد المؤتمرات والندوات بالمشاركة مع الهيئات العلمية المختلفة بهدف إيضاح الحقائق حول قضية التعريب. كما تقوم الجمعية بتناول مفردات قضية التعريب بالبحث والدراسة ونذكر منها الهوية والأرقام العربية والرموز العلمية والتوصيف القياسى للحروف والأرقام والرموز العربية وغيرها من مفردات قضية التعريب

 

خطة عمل مبدئية لدفع مسيرة التعريب


من واقع إيماننا بأهمية قضية التعريب ورغبة فى إشراك المؤمنين بقضية الحفاظ على لغتنا العربية الذين يبغون بذل المزيد من الجهد من أجل بدء خطوات تنفيذية جادة وحقيقية فى سبيل التعريب يسعدنا أن نتلقى مشاركاتكم فى تحقيق الخطة التالية

 

وتهدف الخطة إلى الإجابة على التساؤل التالى: لمن نتوجه وبم نبدأ؟؟ كما تسير الخطة على محورين رئيسيين أولهما التعريب: ولنبدأ بتعريب التعليم حيث سيتبعه تلقائيا تعريب كل ما يتعلق بالحياة العامة، وثانيهما اللغة العربية: ولنبدأ بالتوازى بالارتقاء بممارستنا للغة العربية

حينما نتحدث عن تعريب التعليم فإننا نشير إلى التعليم قبل الجامعى وإلى التعليم الجامعى من طب، هندسة، صيدلة، تجارة... الخ

وفى خطتنا الحالية فإن البدء بالطب والهندسة لكونهما أكثر العلوم مقاومة للتعريب قد يكون من المستحبات.  وقناعتنا أنه إذا ما تم تعريب الطب والهندسة فستسير بقية العلومعلى نفس المنوال. وليكن ذلك من خلال تعريب الكتب ومستخلصات البحوث والمجلات العلمية والبحوث والنشرات العلمية

   
ونظراً لتوفر قدر مقبول من الكتب العلمية بالعربية تغطى مختلف مناحى الدراسات الجامعية الأولى (فى سوريا على سبيل المثال) والدراسات قبل الجامعية (فى مختلف البلدان العربية) ونظراً لصعوبة البدء بتعريب غير ذلك من الكتب ولرغبتنا ف
ى التوجه نحو هدف واقعى وغير مستحيل.. يمكن البدء بتعريب البحوث ومستخلصات البحوث والنشرات العلمية دون أن يغيب عن بالنا تعريب الكتب العلمية. وسيكون من ضمن ما يجب فعله فى هذا المجال الحصول على الكتب العلمية المنشورة بواسطة الهيئات القومية والوطنية فى مختلف بلداننا العربية ونشرها (بعد موافقة الجهات صاحبة حقوق النشر) على شبكة المعلومات العالمية كى يتمكن الكافة من الاستفادة من تلك الثروة العلمية.  وبهذا نكون قد وضعنا أيدينا على خطوة عملية نحو الهدف...

ولا يكفى الحصول على الكتب العلمية العربية وترجمة غيرها من الكتب والبرمجيات والبحوث إلى العربية وتحفيز الكافة للكتابة بالعربية فى تحقيق التعريب بل يلزم الترويج للقضية من خلال خلق سوق يستوعب تلك المواد المعربة. وفى هذا الصدد يلزم القيام بالآتى

 

        الترويج للكتب المُعَرَبَة سواء المؤلفة بالعربية أم المترجمة إليها

    إجراء ونشر البحوث والدراسات العلمية عن قضية التعريب والتى منها ما يبين العلاقة بين التعلم باللغة القومية وبين الابتكار والإبداع، وذلك فى مختلف المحافل والمؤتمرات العلمية

        كتابة المقالات ونشرها فى الصحف وعلى شبكة المعلومات العالمية (الإنترنت) عن مختلف جوانب قضية التعريب

        تجميع المقالات التى تتحدث وتناقش قضية التعريب ونشرها على شبكة المعلومات العالمية

        حصر موقف التعريب فى الكليات الجامعية المختلفة والتعريف بجهود التعريب فيها

        حصر المواد المعربة ومنها الكتب والبحوث والبرمجيات بالإضافة إلى المواقع المهتمة بقضية التعريب

    الترويج لقضية التعريب من خلال حصر عناوين المهتمين بالتعريب من الفئات المستهدفة وهى بالأساس أساتذة الجامعات ورجال التعليم والمثقفين وأصحاب القرار والمهتمين بقضايا التنمية

        تدعيم الشبكة العربية لدعم المحتوى العربى

        تحديث البيانات الخاصة بقضية التعريب بصورة دورية

    البناء على ما أنجزته التجارب العربية الرائدة فى هذا المجال فى سوريا والعراق والجزائر والسودان والسعودية ومصر وغيرها، وذلك كمدخل لتعريب التعليم الجامعىفى مختلف ربوع أمتنا

        إبراز الوجه الحضارى المشرق للغتنا العربية فى العصر الحديث وفى عصور النهضة العربية

        تعلم اللغة العربية بدرجة يمكن معها حل عقدة اللسان العربى فى تعاملاته العلمية

        نشر الوسائط المتعددة والبرمجيات التى تصب فى تعليم اللغة العربية الفصحى

        الترويج للدورات القائمة التى ترفع المستوى المهارى فى استخدام اللغة العربية

        دعوة طليعة النخب العلمية والثقافية لإتقان المهارات الوظيفية لاستخدام اللغة العربية فى الحياة العلمية والعامة

 

ومن ثَمَّ يلزمنا دعوة من يملك القدرة على المساهمة فى المجالات السابقة للتطوع فى دفع هذه المسيرة مع التأكيد على المحور الثانى من محاور عملنا وهو الارتقاء بلغتنا العربية بعدم السماح للهجات المحلية وللعاميات وللألفاظ الدارجة وللألفاظ الأجنبية بالتسلل إلى لغتنا العربية، فلا يمكننا تحقيق التعريب على أنقاض هدم لغتنا العربية. ولهذا فتدقيق كل ما ننشره لغوياً وعلمياً لأمر مهم فى هذا العمل. كما أننا وبالنظر إلى تعثر محاولات التعريب فى العديد من فترات تاريخنا فإن النشر المجانى للمواد العلمية يجب أن يحتل أولوية متقدمة فى سلم أولوياتنا، مع عدم إهمال مختلف أوجه النشر العلمى العربى

 

وليس أدق لتحقيق الهدف من قياس مدى تقدم العمل رقمياً من خلال برنامج زمنى نأمل فى مساهماتكم فى وضع لمساته. وقبل كل هذا وبعده يجب أن نكون قدوة فى مختلف أعمالنا وأفعالنا ولنبدأ فى كل هذا بأنفسنا. وهنا فإن تقوية لغتنا العربية ولغة أجنبية فى ذات الوقت لمطلب مهم فى مسيرتنا. ولهذا فإن الحصول على المواد العلمية لتعليم اللغة العربية سواء أكانت مطبوعة أم فى صورة إلكترونية لمطلب يستحق بذل الجهد

ولنرحب بكل من يرغب فى المساهمة فى تحقيق هدفنا، مع تسليمنا أن خطتنا المبدئية هذه بها من القصور ما يفوق إيجابياتها، ولكنها جهد المٌقِل فلنستمع إلى كل التصويبات الممكنة وإلى كل النقد الممكن ولكن بشرط بسيط مؤداه أن الاعتراض مقبول حال تقديم البديل

وكملاحظة صغيرة أخيرة: نرجو أن نركز حالياً على هيكل العمل ولا نتفرع إلى الجزئيات التى رغم أهميتها سيأتى لها وقت تأخذ فيه نصيب الأسد من الاهتمام

فهل يمكننا التواصل من خلال هذه الخطة أو من خلال خطة بديلة أفضل منها؟

والأهم هل يمكنكم أن تُسهموا معنا فى تنفيذ خطوة موجبة؟ نعم خطوة موجبة بأن تأخذوا على عاتقكم المساهمة فى تنفيذ أى بند من بنود الخطة مهما كان موقعكم فإتقان العربية أساس لكل أعمالنا، كما أن الترويج لقضية التعريب بصورة موجبة عمل مطلوب. أما إذا كنتم من أعضاء هيئات التدريس فى الجامعات العربية فهل يمكنكم إضافة إلى البدء فى تقوية لغتنا العربية، أخذ زمام المبادرة بالتدريس بالعربية اعتباراً من اليوم؟
 

تساؤلات تبدو كالمشكلات

 

هل أضاف استخدام اللغة الأجنبية فى تعليمنا، لأمتنا أية إضافة تنموية على مدار أكثر من قرن؟

 

هل اللغة أداة تواصل كما كان يطلق عليها سابقاً أم أنها منظومة فكرية كما تعارف أهل العلم عليها الآن؟

 

هل توجد أمة من الأمم ذات الصدارة العلمية (طبقاً للمعايير العالمية) تستخدم لغة غير لغتها القومية فى تعليم أبنائها؟

 

هل يمكن لأمة أن تضيف للعلم العالمى بدون أن تكون لها قاعدة علمية داخلية متماسكة بلغتها؟

 

هل الدول ذات الملايين التى تعد على أصابع اليد الواحدة والتى لها حظ من التنمية تدرس وتنتج العلم بلغتها؟

 

هل توجد أمة؛ صغر أم كبر عدد أبنائها؛ تنتج علماً وتنشر بحوثها بغير لغتها؟

 

هل توجد أمة من الأمم التى نود أن ننقل منها العلم تناقش بأى لغة يتعلم أبنائها؟

 

هل اللغة القومية هى أحد البوابات الأساسية التى يجب أن نمر بها، حتى يكون لنا حظ من التنمية؟

 

هل الإنجليزية هى اللغة المناسبة التى يجب أن نخاطب بها عرب شمال أفريقيا أم أننا يجب أن الفرنسية بديل مطروح؟

 

هل التقت إرادتنا مع إرادة المحتل الذى فرض إنجليزيته على مصر فور احتلالها والذى اعتبر العربية لغة أجنبية فى الجزائر فور احتلالها؟

 

هل هناك لغة واحدة يمكن من خلالها بذل أى جهد تنموى فى المنطقة العربية سوى العربية؟

 

هل أثبتت العربية قدرتها على استيعاب العلم والإبداع فيه؟

 

هل هناك أمة من الأمم كان لها تاريخ وتدرس بغير لغتها إلا أمتنا العربية؟

 

هل توجد أمة من الأمم لها حظ من التقدم قديماً أو حديثاً لا تستخدم الترجمة كجزء فى بنية منظومة عملها؟

 

هل يمكن أن تكون اللغة إلا بوتقة تصب فيها مختلف مناشط المجتمع؟

 

هل يمكننا تحقيق التنمية من خلال رفع كفاءة علمائنا فقط أم أن التنمية عمل يشارك فيه مختلف أبناء الأمة؟

 

هل إنجليزية علمائنا الذين تخرجوا من جامعات الدول غير الناطقة بالإنجليزية، وهل مستوى إتقان علمائنا الذين تخرجوا من جامعات الدول الناطقة بالإنجليزية فى نفس مستوى إتقانهم للغتهم العربية؟

 

هل بتعلمنا بالعربية فقط نكون قد حققنا التنمية؟

 

هل يمكننى أن أشير إلى أن اللغة وعاء فكرى وليست أداة تواصل، واللغة العربية بالنسبة لنا شرط لازم ولكنه ليس الشرط الوحيد للنهوض بأمتنا؟

 

هل لى أن أظن أن ما نريده هو تنمية علمائنا وشعوبنا وهو أمر لا يمكن أن يتم إلا بلغتنا العربية؟

 

هل لى أن أقترح أن نهتم بتجويد لغتنا العربية ولغة أجنبية أخرى فى أى مسيرة للتنمية؟

 

هل لى أن أشير إلى أن العديد من بنى جلدتنا يتطلع إلى أن يضيف العرب المهاجرون لأمتنا ما أضافه المهاجرون الصينيون للصين بالصينية وليس بأى لغة أخرى؟

 

لماذا نجادل نحن العرب خلافاً لكل الأمم، بأى لغة يتفاعل مجتمعنا، بل لماذا نطرح نحن العرب هذا السؤال؟

 

توصلت دراسة لمركز البحوث التربوية التابع لوزارة التربية والتعليم فى مصر إلى أن للتدريس باللغات الأجنبية فى التعليم المصرى تأثير سلبى على نمو اللغة العربية وعلى وجه التحديد على نمو الوظائف والمفاهيم والمعارف العلمية. كما أن لهذا الوضع تأثير سلبى على نمو اللغة الأجنبية فهو يؤدى إلى نمو لغة أجنبية مشوهة مما قد يؤدى إلى تكوين سطحى للمعرفة العلمية وقد يؤثر ذلك على نمو تفكيرهم.

عدد البراءات التى منحت لمصريين عام ألفين وعشرة ميلادية لكل مليون مواطن سبعة وأربعون من المائة(أى أقل من نصف براءة) فى حين أنها ألف وأربعمائة وستة وثمانون ونصف براءة لكل مليون مواطن فى اليابان.

 

مصر (ثلاثة وثمانون مليون نسمة) وسوريا (واحد وعشرون مليوناً والتعليم جميعه باللغة العربية):

لغة التعليم وفرص عمل الأطباء (بالخارج)!!

هدفنا هو تخريج الطبيب الذى يعمل فى بلادنا العربية!!

ترتيب الأطباء الأجانب العاملين فى الولايات المتحدة الأمريكية بالنسبة لعدد سكان دولهم عام ألفين وسبعة ميلادية: سوريا رقم سبعة، مصر رقم ستة عشر.

 

تشير بعض الدراسات الحديثة التى أجريت على نتيجة امتحان المجلس الطبى للأطباء الأجانب فى أمريكا إلى أن الأطباء الذين درسوا بالعربية (حالة سوريا) قد حصلوا على معدل علامات أعلى من المتوسط العام للأطباء المتقدمين للامتحان من مختلف أنحاء العالم.

 

تتحسن المؤشرات الصحية (وهى محصلة التعليم الطبى) فى بعض دول المنطقة العربية وما جاورها فى حالة الدراسة باللغة القومية (ومنها حالة سوريا) عن حالة الدراسة بلغة أجنبية (ومنها حالة مصر).

تأتى سوريا فى دليلى السبق التقنى والتنمية البشرية ودليل التعليم قبل مصر.

الكتب لكل مليون مواطن فى سوريا أكثر من خمسة أضعاف عددها فى مصر.

البراءات لكل مليون مواطن فى سوريا ثلاثة أضعاف عددها فى مصر.

 

مصر (ثلاثة وثمانون مليون نسمة) وفيتنام (ستة وثمانون مليوناً والتعليم جميعه وفى جميع التخصصات ومنها الطب والهندسة بالفيتنامية):

      نسبة صادرات التقنيات المتطورة\إجمالى الصادرات المصنعة لفيتنام أكثر من تسعة أمثالها لمصر.

      نسبة الصادرات المصنعة\إجمالى الصادرات لفيتنام أكثر من مرة ونصف أمثالها لمصر.

اللغة الأجنبية فى التعليم

أول سن لتعرض التلميذ للغة أجنبية فى ألمانيا وأيسلندا وإنجلترا وبلغاريا وبولندا وسلوفينيا وجميعها دول أوربية متقدمة هوإحدى عشر سنة بمعدل حصة واحدة فى الأسبوع تزاد لحصتين عند سن الخامسة عشر بينما يبدأ الطفل فى مصر فى تعلم لغة أجنبية فى سن الرابعة وأن عدد ساعات تدريس اللغة الأجنبية الأولى فى الثانوية العامة تساوى عدد ساعات تدريس اللغة العربية. تلك الدول يتراوح عدد سكانها بين أقل من مليون نسمة وبين اثنين وثمانين مليوناً. القضية قضية أمة وقضية تنمية وطنية فنحن لا ندافع عن اللغة العربية بل ندافع فى الحقيقة عن هويتنا وعن وجودنا وعن رسالتنا وعن تنمية أمتنا.

وليست هذه دعوة إلى نبذ تدريس اللغات الأجنبية؛ بل على العكس؛ لابد من الاستمرار فى تدريس اللغات الأجنبية كلغة أجنبية فى معاهد العلم المختلفة ولكن فى السن المناسبة بالتوازى مع تعريب التعليم فى مختلف مراحله.

إن التدريس بلغة أجنبية قضية تختلف أيما اختلاف عن تعليم اللغات الأجنبية كلغة أجنبية.

النتيجة الحالية لوضعنا التنموى أن تسعة عشر بالمائة من شبابنا يرغب فى الهجرة الدائمة للخارج طبقاً لموقع مركز معلومات مجلس الوزراء!

 

تشير بعض الدراسات الحديثة إلى أن التفوق من نصيب الدارسين باللغة القومية فى المرحلة قبل الجامعية والمرحلة الجامعية على حد سواء.

تشير بعض الدراسات الحديثة التى أجريت على طلبة وأطباء عرب أن سرعة القراءة باللغة العربية تزيد عن سرعة قراءة نفس المادة باللغة الإنجليزية بنسبة ثلاثة وأربعين بالمائة. وتشير تلك الدراسات إلى أن مدى الاستيعاب لنص بالعربية يزيد عن مدى الاستيعاب النص بالإنجليزية بنسبة خمسة عشر بالمائة. وهذا يعنى أن التحسن فى التحصيل العلمى فى حالة الدراسة بالعربية يزيد عن حالة الدراسة بالإنجليزية بنسبة أربعة وستين بالمائة.

 

تشير بعض الدراسات الحديثة التى أجريت على أوراق الإجابة التى كتبت بالإنجليزية لطلبة إحدى الجامعات العربية أن عشرة بالمائة فقط من الطلاب استطاعوا التعبير عن أنفسهم بشكل جيد، وأن خمسة وستين بالمائة سردوا المعلومات المطلوبة ولكنهم لم يحسنوا التعبير، وأن خمسة وعشرين بالمائة لم يفهموا المعلومات.

 

تشير إحصاءات منظمة الأمم المتحدة إلى وجود تسعة عشر دولة فى صدارة العالم تقنياً يتراوح عدد سكانها بين ثلاثة ملايين وثمانمائة ألف نسمةً، وبين واحد وتسعين ومائتى مليوناً يسير فيها التعليم والبحث العلمى بلغاتها القومية، ولا توجد دولة عربية واحدة ضمن هذه المجموعة من الدول.

 

تشير دراسة حديثة عن أفضل خمسمائة جامعة فى العالم إلى أن تلك الجامعات موجودة فى خمس وثلاثين دولة يتراوح عدد سكانها بين ثلاثة ملايين وثمانمائة ألف نسمةً، وبين اثنين وسبعين ومائتان وألف مليوناً تدرس جميعها وتجرى بحوثها بلغاتها القومية، ولا توجد جامعة عربية واحدة ضمن هذه المجموعة من الجامعات.

 

ألنا أن نتذكر ما قاله ابن خلدون من أن المغلوب مولع بالغالب فى كل أفعاله وطرائق حياته؟ وعسى ألا يغيب عن بالنا ما قاله مالك بن نبى من القابلية للاحتلال. إن الهدف السامى من الرغبة فى النهوض بأمتنا لا يجب أن يلفه ضباب المسالك، ولندرس أسلوب بدايات نهضة الأمم العلمية؛ شرقاً وغرباً، قديماً وحديثاً؛ واستمرار ذلك علَّنا نؤكد مبادئ العمل العلمى التنموى.

 

مقالات عن التعريب

إعادة العربية إلى خريطة العلم

د. محمد يونس عبد السميع الحملاوى

أستاذ هندسة الحاسبات، كلية الهندسة، جامعة الأزهر

ملخص بحث منشور فى ندوة مقومات التدريس الجامعى باللغة العربية التى عقدت بالقاهرة يوم الأربعاء الثانى من ذى القعدة عام أربعة عشر وأربعمائة وألف هجرية الموافق للثالث عشر من إبريل عام أربعة وتسعين وتسعمائة وألف ميلادية

يقضى طلبة الكليات العملية فى الجامعة الكثير من وقتهم وجهدهم فى إهدار واضح لهذا الوقت و الجهد من خلال الدراسة بلغة أخرى غير اللغة التى يمارس بها الطالب حياته. فنسبة لا يستهان بها من وقته يضيع (حتى فى السنوات النهائية للدرجة الجامعية الأولى) فى ترجمة المصطلحات؛ مما يؤثر على الوقت المتاح للتحصيل وبالتالى على مستوى استيعابه لأساسيات العلم المختلفة. ويقود ذلك إلى النظر لمعرفة سبب تدريس العلوم بلغة غير لغة الأم فى مجتمعاتنا المختلفة فلا نجد لها سبباً إلا محاولة تقليد كل ما هو أجنبى مما أودى بأمتنا إلى فقد الثقة فى نفسها وقدراتها. ودارت العجلة لتؤدى إلى دوامة التخلف الذى نعيشه فى مجتمعاتنا، حيث أننا وخلال ما يقرب من قرن كانت دراستنا العلمية بلغة أجنبية ولم يؤد ذلك إلى تفوق ما؛ بل على العكس أدى ذلك بالإضافة إلى أسباب أخرى، إلى مزيد من التخلف عن ركب الحضارة رغم أن إسهامنا فى مسيرة الحضارة الإنسانية قديماً ليس محل شك وبالتالى فان من حقنا وواجبنا أن يكون لنا حالياً إسهام واضح فى مسيرة التقدم. يضيف هذا إلى حيرتنا حيرة أخرى عن سبب هذا الوضع. أهو محاولة تهوين كل قدراتنا ومحاولة غرس الاعتقاد بأن كل ما هو متقدم إنما هو أجنبى؟قد يكون ذلك حقيقياً فمما لا شك فيه أن الإحساس هو مولد الطاقات وقتل الإحساس بالعزة والانتماء سيفيد المتربص بأمتنا. إن تأثير التدريس بلغة أجنبية على انتماء الأفراد سلباً لهو بالأمر الواضح تماماً مثل وضوح تأثير عملية التدريس بلغة أجنبية على مستوى الاستيعاب.

إن نظرة سريعة إلى المجتمعات المتقدمة المعاصرة الأوروبية منها والآسيوية وغيرها، ليؤكد لنا أن استيعاب تلك المجتمعات للحضارة الحالية وإسهاماتهم فيها ما كان ليكون لولا تفاعلهم معها بلغتهم وليس بلغة أجنبية. وهذا الذى يحدث إنما يدعمه أيضا تاريخنا، فإسهامات العرب فى جميع فروع المعرفة إنما كانت دائما باللغة العربية وأظنها حقيقة؛ إلا من جاحد؛ أن فضل العرب على التقدم العلمى لا يُنكَر يوم استوعبنا وأضفنا وطورنا وأبدعنا العديد من العلوم بلغتنا، وقتما كانت الشعوب الأخرى ترزح تحت ظلمات الجهل. لقد كانت العربية لغة العلم خلال عدة قرون، ومنها تم ترجمة مختلف المعارف. وهذا يؤكد حقيقة مؤداها أن لغتنا استوعبت تلك المعارف وتلك العلوم. إن حركات التقدم كانت تتلو حركات ترجمة نشيطة. وهذه الحقيقة برزت فى جميع الحضارات سواء عند العرب قديماً أم عند دول آسيا وأوروبا حديثاً.

إنه لمن العسير أن نفرض على جميع الطلبة فى مختلف الكليات الجامعية الدراسة بلغة أجنبية من أجل أقل من الواحد فى المائة من الخريجين ممن يكملون دراساتهم العليا؛ إن صحت مقولة أن التغريب يُمَكِننا من الإطلاع على الثقافات الأجنبية بيسر؛ فما نسوقه من حلول لكفيل من وجهة نظرى أن يضع أرجلنا على أول طريق الحل بدلاً من لوم الآخرين أو تكرار طلب ما نعرف أنه لن يتم إجابته. فهل لنا أن نبدأ بأنفسنا؟

وليس أدعى للتدليل على إمكانية دراسة اللغة بعد التخرج مما خابره أغلب أعضاء هيئة التدريس الحاصلين على الدرجات الجامعية العليا من الجامعات الألمانية، من دراسة مكثفة للغة الألمانية لمدة ستة أشهر تؤدى إلى أن يُكمِل الدارس دراسته بالألمانية ويقوم بكتابة أطروحته بالألمانية أيضاً. تلك أمثلة نسوقها ليس للتدليل على إمكانية الحل لأن الإصرار وحده لكفيل بحل كل مُعضل؛ بل للتدليل على سهولة ذلك الحل أيضاً. أإسهاماتنا الحالية فى العلم بكل ثقلنا الحضارى أكبر أم إسهامات الشعوب التى لا يزيد تعدادها عن العشرة ملايين؟ إن إسهاماتهم تفوق إسهاماتنا بمراحل فهل لنا أن نلحق بهم بالعلم والعمل وليس بالكلام؟

أظن أن تلك المقدمة لم تُضف شيئاً فذلك كلام بدهى. ولكن ما العمل لننفض عن أمتنا أثواب الجهل والتجهيل والتخلف لنتبوأ مكاننا الذى نستحقه بين الأمم؟ إن التعليم بجانب العدل لكفيل بذلك ليأمن كل فرد على حياته فيُبدِع، وليتعلم ماذا عساه أن يبدع هو والأجيال القادمة.

وليس هذا دعوة إلى نبذ تدريس اللغات الأجنبية؛ بل على العكس؛ لابد من الاستمرار فى تدريس اللغات الأجنبية كلغة أجنبية فى معاهد العلم المختلفة حتى يمكننا استيعاب المستحدث من المعارف الوافدة من مختلف الثقافات والأمم. ولكن لابد أن يتم ذلك بطريقة جادة. إن التدريس بلغة أجنبية قضية تختلف أيما اختلاف عن تعليم اللغات الأجنبية كلغة أجنبية؛ بل إن تدريس أكثر من لغة أجنبية للطالب فى مراحل دراسته المختلفة بطريقة جدية لجد مطلوب، فاكتساب اللغة انفتاح على ثقافة أهل تلك اللغة. وما أحوجنا للانفتاح الجاد على مختلف اللغات والثقافات. كما أن تدريس اللغات يعطى ركيزة احتياطية لأى قصور قد ينشأ فى منظومة الترجمة التىلابد لنا من أن نُنْشِئها.

كثر الكلام وقل العمل؛ فهل من طريق؟ يعانى الهيكل الجامعى حالياً من قصور فى تركيبته يواكب قصور المجتمع فى تفاعلاته. وأقل ما يمكن أن يوصف به أنه جامد الحركة فالأستاذ يمكنه أن يتقوقع علمياً فى مكانه فور ترقيته، والعالَم من حوله يجرى مما يُكَون (بجانب بعض الأمور الأخرى) نموذجاً غير مفيد للمجتمع بل ويمثل إهداراً للقيم والآمال التى طوق بها المجتمع رجالات الجامعة. و الحل للمجتمع وللجامعة أن ينتهى هذا الوضع لننهى أستاذ الممات ولنكون قدوة لمجتمعنا كى نمارس ريادتنا للمجتمع. أتمنى أن يلتزم الأساتذة بالتأليف بالعربية أو الترجمة للعربية بمعدل كتاب كل خمس سنوات من قائمة موضوعات نطرحها ونحتاج لها فى جامعاتنا. أيمكن أن يكون ذلك شرطاً للتجديد للأساتذة المتفرغين وغير المتفرغين. إن هذه العلاقة الجديدة بالإضافة إلى اشتراط ترجمة كتاب للعربية أو تأليف كتاب بالعربية من قائمة موضوعات محددة عند الترقية لوظيفة أستاذ مساعد وأستاذ فى جامعاتنا ومعاهدنا العلمية لكفيل أن يُنهى مشكلة التعريب خلال بضع سنوات تعد على أصابع اليد الواحدة. إن المشكاة الملحة التى تحد التدريس والبحث باللغة العربية هى قلة المتاح من المراجع والكتب والدوريات باللغة العربية. وهذا يمكن أن يتم بتنظيم الجهود واستيعاب متغيرات التقدم فى مختلف مناحى التقدم العلمى الحالى، كما أن توفير البحوث والمطبوعات حالياً على الوسائط الالكترونية جعل الترجمة الآلية من اللغات الأجنبية إلى اللغة العربية هدفاً قريب المنال. ولست أدعى ما ليس بموجود حين أشير إلى أن ذلك أحد مجالات رسائل الدراسات العليا الحالية التى يشارك بعضنا فى الإشراف عليها. إن هذا المجال بجانب الخطوات الأخرى المقترحة لكفيل بحل المشكلة بصورة جذرية خلال فترة وجيزة.

إن الممارسات الحالية التى نجدها من تقاعس عن بذل الجهد المطلوب والركون إلى مطالبة جهة ما؛ سواء كانت الحكومة أم غيرها؛ بالحل بات شماعة قديمة لن تغنى ولن تسمن من جوع. وما هو مُقترح من اشتراط التأليف أو الترجمة عند الترقى فى السلم الجامعى لهو خطوة مهمة على الطريق. كما أن الوقت قد حان لتأسيس جمعية علمية تضم من أَلَّف أو عَرَّب كتاباً علمياً ومن له جهد واضح فى هذا الشأن، لتنهض بشرف إعادة العربية إلى مكانتها التى تستحقها بين لغات الحضارة العالمية. تلك الجمعية يكون من أهدافها مساعدة مشاريع الترجمة الفعلية والمساعدة فى نشر بعض الكتب العلمية بالإضافة لإشعار الأفراد بالعزة للغتهم وإسهاماتها الحضارية وكذلك نشر الوعى بأهمية الترجمة كوسيلة لتنمية المجتمع.

وهذا الجهد الذى نتمنى أن يكون جاداً مازال ينقصه ترجمة المصطلحات للغة العربية والذى يتم حالياً بصورة غير منظمة وبطيئة لا يواكب حركة التقدم فى العلوم المختلفة؛ فغالباً ما يتأخر ترجمة المصطلح إلى ما بعد شيوعه. فهل لمجمع اللغة العربية أن يتفاعل بحمية أكبر من أن يدعو فقط إلى التدريس بالعربية؟ وأرانى أضع أمام عَينَى ملحوظة عن تعريب المصطلح مؤداها أن التعريب يلزم أن يكون بالمدلول لأن الهدف من التعريب هو أن ينطبع المصطلح فى الذهن كى يساعد على فهم واستيعاب المادة العلمية. فالاسم الأجنبى مهما بدا سهلاً فهو طلسم لا يثير فى الذهن نفس المفاهيم التى يثيرها فى ذهن من كان ذلك المصطلح بلغته الأم. وهذا ما يتم فى اللغات الأجنبية مثل ترجمة كلمة حاسوب فى الإنجليزية والفرنسية والألمانية وغيرها من اللغات، فذلك يكون حسب المحتوى والمضمون. أما استعمال كلمة أجنبية مهما كانت شائعة فهذا إهدار لإعمال العقل وما كان للكلمة أن تشيع لولا تقاعسنا عن بذل الجهد المطلوب فى الوقت المناسب.

هل يمكن أن تكون الخطوات المقترحة خطوة عملية على الطريق الصحيح وتكون بداية جهد منظم آن له أن يثمر قريباً بإذن اللَّه.

 

تعريب التعليم وتقنيات المعلومات

أ. د. محمد يونس عبد السميع الحملاوى

أستاذ هندسة الحاسبات، كلية الهندسة، جامعة الأزهر

mhamalwy@hotmail.com

 

توفر تقنيات المعلومات لقضية التعريب بنية تحتية قوية يمكنها من لحق ركب العلم فى فترة زمنية قياسية بالمقارنة بما أمكن تحقيقه فى الماضى. ففى الوقت التى تتعاظم فيه المعرفة الإنسانية تتعاظم أيضاً وسائل نقل هذه المعرفة من قوم إلى قوم ومن لغة إلى لغة. ومن البنى التى لا يمكن غض النظر عنها فى قضية نقل المعرفة؛ شبكة المعلومات العالمية (الإنترنت) التى يمكن عن طريق تفعيلها بصورة سليمة أن نيسر حل العديد من مشاكل التنمية بصورة علمية. من هذه المشاكل تبرز مشكلة التعليم وتبرز مشكلة لغة التعليم بالتالى. إن النظر بصورة علمية إلى قضية التعليم سوف يفضى بجانب قضية لغة التعليم إلى أن مشكلة تكدس الأعداد الكبيرة فى المؤسسات التعليمية فى العديد من أقطارنا العربية. تقف حجر عثرة فى سبيل تطوير التعليم العالى والجامعى. ولا تقتصر مشكلة التعليم على التعليم النظامى فحسب بل تمتد إلى التعليم المستمر لمواكبة التقدم التقنى المتسارع النمو.

تشكل قضية التعليم باللغة القومية ركناً أساسياً بالنسبة لبنيان التنمية والتعليم فى أية أمة. وعلى صعيد المنطقة العربية فإن تعريب التعليم يلعب نفس الدور المحورى الذى لعبه فى الماضى بالنسبة لتقدم العرب. إن التفكير المنطقى فى أسس عملية التعليم للتنمية سوف يفضى إلى ضرورة الأخذ بالحديث من التقنيات ومنها تقنيات المعلومات لنشر تلك المعلومات المعربة من خلال العديد من الآليات التى يجب أن تسير جنباً إلى جنب لتفعل فى النهاية منظومة تنمية المواطن العربى. فقضية التعريب قضية عضوية فى صلب قضية تفعيل التنمية من خلال استخدام تقنيات المعلومات بصورة علمية تتضمن النظرة الاقتصادية والاجتماعية والتربوية وتتعدى صورة ما نشاهده من ممارسات غير علمية فى العديد من برامج التعليم.

 

نرحب بتواصلكم معنا للتعرف على أنشطتنا المختلفة ومؤتمراتنا وندواتنا

 

توصيات المؤتمرات

 

لتصفح توصيات مؤتمر مجمع اللغة العربية بالقاهرة فى دورته الخامسة والسبعين عام ألفين وتسعة ميلادية نرجو الضغط على الرابط التالى

http://taareeb.multiply.com/photos/album/22/22

 

 

 

لتصفح توصيات مؤتمر مجمع اللغة العربية بالقاهرة فى دورته التاسعة والستين عام ألفين وثلاثة ميلادية نرجو الضغط على الرابط التالى

http://taareeb.multiply.com/photos/album/15/15

لتصفح توصيات المؤتمر السنوى السادس عشر لتعريب العلوم

http://mhamalwy.multiply.com/photos/album/2/2

 

 

لتصفح توصيات المؤتمر السنوى الخامس عشر لتعريب العلوم

http://taareeb.multiply.com/photos/album/21/21

 

لتصفح توصيات المؤتمر السنوى الحادى عشر لتعريب العلوم

http://taareeb.multiply.com/photos/album/17/17

لتصفح توصيات المؤتمر السنوى العاشر لتعريب العلوم نرجو الضغط على الرابط التالى

http://taareeb.multiply.com/photos/album/14/14

لتصفح توصيات المؤتمر السنوى التاسع لتعريب العلوم نرجو الضغط على الرابط التالى

http://taareeb.multiply.com/photos/album/11/11

لتصفح توصيات المؤتمر السنوى السابع لتعريب العلوم نرجو الضغط على الرابط التالى

http://taareeb.multiply.com/photos/album/2/2

 

لتصفح توصيات المؤتمر الأول للرابطة العربية لتعريب العلوم الصحية

http://mhamalwy.multiply.com/photos/album/4/4

 

توصيات الندوات

لتصفح توصيات ندوة تعريب التعليم الهندسى: قضية ومسئولية

http://taareeb.multiply.com/photos/album/25/25

  

لتصفح توصيات ندوة تعريب التعليم الهندسى: قضية ومسئولية

http://taareeb.multiply.com/photos/album/25/25

 

لتصفح توصيات ندوة تعريب التعليم الهندسى: تعظيم الإيجابيات وتلافى الثغرات

http://taareeb.multiply.com/photos/album/10/10

 

لتصفح توصيات ندوة القياسات الهندسية فى منظومة الأرقام العربية

http://taareeb.multiply.com/photos/album/9/9

لتصفح توصيات ندوة الأرقام العربية..القضية والحل

http://taareeb.multiply.com/photos/album/3/3

لتصفح توصيات ندوة الأرقام العربية حيثيات وأحكام

http://taareeb.multiply.com/photos/album/8/8

لتصفح توصيات ندوة الأرقام العربية قضية وهوية

http://taareeb.multiply.com/photos/album/12/12

لتصفح توصيات ندوة قضية الأرقام العربية

http://taareeb.multiply.com/photos/album/5/5

لتصفح توصيات ندوة الأرقام العربية وأصولها

http://taareeb.multiply.com/photos/album/18/18

 

لمعرفة النشاطات القادمة لجمعيتنا رجاء الاتصال بنا

لمعرفة النشاطات القادمة للجمعيات والهيئات التى تقبل النشر باللغة العربية فى أعمالها ومطبوعاتها رجاء الاتصال بنا

 

قرارات وتوصيات

ندوة مقومات التدريس الجامعى باللغة العربية

بالقاهرة

يوم الأربعاء الثانى من ذى القعدة عام أربعة عشر وأربعمائة وألف هجرية

الموافق للثالث عشر من إبريل عام أربعة وتسعين وتسعمائة وألف ميلادية

 

على الرغم من عدم الإعلان عن الندوة والتأخر فى إرسال الدعوات الشخصية، كان الإقبال عليها باعثاً على الرضا ودالاً على الاهتمام بموضوعها، فقد حرص جميع المتحدثين على الحضور، كما امتلأت القاعة بالمشاركين الذين أسهم كثير منهم فى النقاش الموضوعى الجاد. وقد امتدت الندوة نحو أربع ساعات انتهى المجتمعون فى ختامها إلى القرارات والتوصيات التالية التى نوقش كل منها على حدة قبل إقراره. وقد روعى أن تقتصر التوصيات على ما هو داخل فى نطاق الجامعات، وعملىمأمول التنفيذ:

   يؤكد المجتمعون فى الندوة أن تعريب تدريس العلوم فى المرحلة الجامعية الأولى هو قبل اعتبارات أخرى كثيرة استجابة لضرورات ملزمة لتجنب أضرار بالغة ولتحقيق فوائد مؤكدة، وأنه من الناحية العملية هو الخيار الممكن الوحيد، وأنه ركن أساسى فى التوصل إلى تعليم جامعى علمى حى فعال.

   تعريب التعليم الجامعى يُمَكن الطلاب من الاستيعاب الحقيقى الشامل العميق لما يتعلمون، ويزيل عن المعلم غربته ووصفه الأجنبى، فيفتح أمامهم آفاق الابتكار والإبداع.

   تعريب التعليم الجامعى يزيل الحواجز بين المتخصصين الجامعيين ومن يليهم من الفنيين والمساعدين، ويزيد من ترابط الأمة، ويمكن المواطنين من أن يعيشوا عصر العلم ويحسنوا فهم قضاياه وخطط تنمية مجتمعهم. هذا فضلاً عن أن هذا التعريب هو أيضاً تكريم واجب للغة العربية والناطقين بها، وخدمة واجبة علينا نحو اللغة العربية نفسها.

   ينبغى  فى الوقت نفسه الحرص على تعريف الطلاب الذين يدرسون بالعربية بالمصطلحات العلمية العالمية، وعلى رفع كفاءتهم فى اللغات الأجنبية؛ ثم تتخذ الوسائل لتمكين الباحثين وطلاب الدراسات العليا من إتقان اللغات الأجنبية، حيث يكون هذا ممكناً من ناحية، ومجدياً من ناحية أخرى.

   الاسترشاد بالقواعد التى وضعها مجمع اللغة العربية بالقاهرة لصياغة المصطلحات العلمية، والإفادة من ألوف المصطلحات التى وضعها المجمع وغيره من الهيئات المتخصصة، وإنشاء مصرف للمصطلحات يخدم الأساتذة والطلاب فى تعريب العلوم.

   خير وسيلة لاستكمال مقومات تعريب التعليم الجامعى هى الشروع فيه، دون تسويف أو توازن، مع دفعة جديدة من الطلاب.

   يقوم المجلس الأعلى للجامعات بوضع خطة متكاملة للترجمة والتأليف باللغة العربية، يكون الاهتمام الأول فيها بالكتب الجامعية الأساسية، مع العناية فى الوقت نفسه بإعداد المترجمين العلميين الأكفاء.

   النظر بعين الاعتبار إلى الأعمال العلمية المؤلفة باللغة العربية أو المترجمة إليها، عند تعيين و ترقية أعضاء هيئة التدريس بالجامعة.

   إنشاء جمعية علمية للاهتمام بقضايا تعريب العلوم وموالاة العمل على تحقيقه، تضم عدداَ ممن لهم خبرة ودراية أو اهتمام بارز بقضايا تعريب العلوم.

        تخصيص خمسين فى المائة من ميزانية دعم الكتاب بالجامعات المصرية للصرف على ترجمة الكتب وإعدادها.

   تقوم الهيئة المنظمة للندوة برفع توصياتها إلى الأستاذ الدكتور أمين عام المجلس الأعلى للجامعات، والسادة رؤساء الجامعات والهيئات العلمية، برجاء طرحها مع خلاصات البحوث التى ألقيت فيها أمام الأوساط والهيئات الجامعية لتكون موضع الدراسة العاجلة.

 

 

سوف تُصدر الجمعية المصرية لتعريب العلوم قريباً بإذن اللَّه

عدداً جديداً من

رسالة التعريب

وندعوكم لإرسال مساهماتكم ومقالاتكم فى حدود أربعمائة كلمة إلى الجمعية المصرية لتعريب العلوم على العناوين الموضحة فى هذا الموقع

 

لتصفح العدد الأول من رسالة التعريب رجاء الضغط على الرابط التالى

http://taareeb.multiply.com/photos/album/1/1

 

ترحب الجمعية بأى جهد إيجابى يهدف لبناء

الشبكة العربية لدعم المحتوى العربى

التى أخذت الجمعية خطوات فى سبيل إنشائها

 

 

مسابقة البرمجيات العربية

تُعلن الجمعية المصرية لتعريب العلوم عن مسابقة لتصميم برنامج مدقق إملائى للأخطاء الشائعة فى الكتابة العربية (الهمزة، التاء المربوطة،...) للعمل على النصوص الإلكترونية المكتوبة ببرنامج الكلمة (وورد) أو أى برنامج آخر شائع الاستخدام.

الشروط العامة للمسابقة:

   سوف تعلن الجمعية عن موعد تقديم البرنامج وللاستعلام يمكن مراسلتنا على العنوان التالى mhamalwy@hotmail.com

   يقدم البرنامج كاملاً بمختلف التعقيبات طبقاً للأصول المرعية فى كتابة برامج الحواسيب، وذلك بصورتين أولاهما جاهزة لاستخدام المستعملالعادى والأخرى مفتوحة المصدر.

         يشتمل البرنامج على (أو يرفق معه) دليل للمستخدم بلغة عربية صحيحة فى صورة إلكترونية.

   يفضل ألا يحتاج البرنامج إلى تثبيت برمجيات أو ملحقات خاصة كى يعمل بصورة تلقائية. فى حالة استخدام برمجيات مفتوحة المصدر من مصدر آخر يتعين إرسال تلك البرمجيات واسم ورابط تحميل تلك البرمجيات الملحقة.

         تصبح البرمجيات التى يتم إرسالها للتقدم بها فى المسابقة، ملكية عامة مع حفظ حقوق المؤلف الأدبية.

         تقدم الجمعية المصرية لتعريب العلوم ثلاث جوائز للثلاثة برامج الأولى التى تتصدر قائمة البرامج الفائزة.

 

 

الترجمة العلمية وتعريب العلوم

تواجه أمتنا العربية فى الوقت الراهن من التحديات ما لا يمكن التهوين من أمره ليس فقط للحاق بالتطور التقنى العالمى بل إثبات وجودها كأمة ذات رسالة حضارية. ولا يتناغم هذا المستهدف مع الوضع العلمى والتنموى فى منطقتنا العربية. وتمثل اللغة أحد آليات استنهاض الأمة للقيام بدورها الحضارى غير متغافلين عما للغتنا العربية من خصوصية. ويمثل تفعيل اللغة فى الحياة العامة والعلمية على حد سواء مطلباً أساسياً للقيام بهذا الدور، بل وللحفاظ على اللغة العربية فى حد ذاتها. ومن المفيد الإشارة إلى أن مختلف الدراسات التربوية ودراسات التنمية التى عالجت تأثير بنية المجتمع على تقدم الأمم تصب فى أحقية اللغة القومية فى أن تكون هى الوعاء الوحيد لمختلف مناشط المجتمع. ولا يعنى هذا انغلاقاً ومجافاةً للغات الأخرى بل على العكس يعنى ذلك وضع الأمور فى نصابها الصحيح من حيث كون اللغة القومية وعاءً وحيداً لمختلف مناشط المجتمع وكون اللغات الأجنبية أدوات اتصال مع الثقافات والحضارات الأخرى.

 

لقد بات واضحاً أن أمتنا تواجه فيما تواجه من تحديات التحدى اللغوى المتمثل فى طغيان اللغة الأجنبية على لغتنا العربية الأم، ومحاولة التوسع فى استخدام اللغة الأجنبية على حساب اللغة العربية بدعوى الظن أن هذا هو السبيل إلى ملاحقة العصر بعلومه وتقنياته ومتطلبات حاجة السوق العالمى من خلال مهارات لغوية عالية. ومن هذا المنطلق يتطلب الأمر أن يتداعى كوكبة من علماء الأمة ومفكريها لمناقشة هذا الموضوع من جميع زواياه، واضعين مصلحة الأمة هدفاً أعلى.

 

ألنا أن نسلط الضوء ونركز التفكير على واقع قضية الترجمة العلمية وتعريب العلوم، لفهم هذا الواقع واقتراح خطوات إجرائية محددة لحل قضية استخدام اللغات الأجنبية كوسيط تعليمى والتى يتفرد بها العالم العربى. ونأمل أن نصل إلى آليات عملية يمكن أن تقوم بها جامعاتنا العربية لحل هذه القضية وتقديم بعض الإجابات العلمية لما يثيره المؤتمر من أسئلة حول موضوعه، بحيث يمكن تنفيذ تلك الإجابات من المشاركين فيه وتقديم تلك الإجابات إلى المسئولين عن أمور اللغة العربية واللغات الأجنبية فى الوطن العربى، بهدف الخروج بخطة عملية وميثاق شرف بين المشاركين لدفع جهود تعريب العلوم التطبيقية والتقنية فى مختلف ربوع وطنناالعربى.

 

هل يمكن أن يشمل النقاش:

        حركة ترجمة الكتاب الجامعى فى الوطن العربى والتأليف باللغة العربية: ما لها وما عليها ولماذا أهملت الترجمة العلمية ولماذا أهمل تأليف الكتب العلمية بالعربية.

        التعليم باللغة الأجنبية فى التعليم العام والتعليم الجامعى: كفاءته النسبية مقارناً بالتعليم باللغة القومية وأثره على الهوية والتنمية.

        تجارب حديثة لتعريب العلوم (الخطوات والمعوقات): حالات الجزائر والسودان وسوريا والعراق.

        تجارب الدول المختلفة فى تعليم اللغة الأجنبية.

        حركة الترجمة فى بعض الدول المتقدمة: دروس مستفادة.

        اللغة العربية فى الجامعات العربية: الخليج كدراسة حالة.

        التعاون العربى فى مجال تعريب العلوم وترجمة وتأليف الكتب العلمية بالعربية: المعوقات وكيفية التغلب عليها.

        الاستفادة من التقنيات الحديثة فى تعريب العلوم.

        تعريب الدوريات العلمية

        مساهمة المؤسسات المدنية فى تعريب العلوم.

        تعريب العلوم والبحث العلمى.

        الوضع العلمى والتنموى الراهن فى الوطن العربى.

        اللغة العربية وتعريب العلوم: العلاقة والتأثير المتبادل.

        لاستفادة من جهود العلماء العرب فى قضية تعريب العلوم.

        آليات المتابعة لخطة تفعيل تعريب العلوم فى الوطن العربى.

                                                          

يمكننا التواصل على العنوان التالى

mhamalwy@hotmail.com

 

 

والآن هل ترغبون فى تدعيم قضية التعريب؟

هذه هى بعض المقترحات!

      الترويج لمؤتمرات وندوات وأنشطة الجمعية على المنتديات المختلفة وعلى العناوين الإلكترونية التى فى حوزتكم

      اقتراح أفكار للترويج لقضية تعريب العلوم على أن يتحمس المُقتَرِح لتنفيذ اقتراحه

      المعاونة فى تطوير موقع الجمعية المصرية لتعريب العلوم

      إمدادنا بأسماء أشخاص مهتمة بالقضية أو مجموعات مهتمة بالقضية وعناوينها الإلكترونية أو البريدية لنتمكن من التواصل معها لدفع القضية للأمام

      إمدادنا بأسماء كتب ومقالات عن قضية التعريب ووسائل الحصول عليها

      إمدادنا بأسماء كتب علمية مترجمة للعربية أو مكتوبة بالعربية للترويج لها، سواء أكانت تلك الكتب مطبوعة ورقياً أو مخزنة بصورة إلكترونية

      المشاركة فى المشاريع البحثية العربية مثل التعرف على الحروف المطبوعة آلياً

      وضوح هدف التعريب والترويج له: نقل العلم التطبيقى من الخارج إلى العربية لدفع أمتنا إلى الأمام

      ملاحظة مهمة: الدال على الخير كفاعله مع رجاء أن يسبق الفعلُ القولَ!

 

 

 

المؤتمرات والندوات والفعاليات التى تُعقد باللغة العربية وتُنْشَر بها البحوث باللغة العربية

 

نرحب بتضمين بيانات اللقاءات والندوات والمؤتمرات التى تقبل النشر باللغة العربية

 

لقد واكبت الكلمة مختلف مراحل كفاحنا. كانت الكلمة مكتوبة ومسموعة، ملحنة ومقروءة. وبقدر صدق كلمات تلك الأشعار بقدر ما كتب لها من نفاذ إلى قلوب سامعيها، وبقدر حياتها فى وجدان هؤلاء الذين واكبوا مراحل تطور الأمة. وكلما جد الجد كلما قاربت تلك الكلمات صحيح اللغة التى تحمل تلك المشاعر. من تلك الكلمات انتقينا بعض أغانينا الوطنية الفصيحة اللغة والتى واكبت مراحل كفاح الأمة.

لتحميل بعض تلك الأغانى والأناشيد الوطنية رجاء الضغط على اسم الأغنية المراد تحميلها أدناه

ولسوف نسعد بما عندكم من أناشيد وقصائد وأغانى وطنية واكبت مراحل نضالنا (من مختلف أركان وطننا العربى)؛ صحيحة اللغة؛ لتضمينها تلك المختارات. كما سنسعد بملاحظاتكم على معانى ومضامين وكلمات ما نضمنه من تلك المختارات. 

 

 

 

 

نشيد اللَّه أكبر غناء المجموعة

مصر نادتنا فلبينا نداها غناء محمد عبد الوهاب

اسلمى يا مصر غناء المجموعة

مصر فوق الجميع غناء محمد فوزى

إنى ملكت فى يدى زمامى عبد الحليم حافظ

بغداد غناء أم كلثوم

فلسطين غناء محمد عبد الوهاب

زهرة المدائن غناء فيروز

أمجاد يا عرب أمجاد غناء كارم محمود

حنا للسيف غناء فهد بلان

النصر لنا غناء كارم محمود

إلى العلا غناء كارم محمود

أنا حر يا بلادى غناء كارم محمود

انتباه غناء فريد الأطرش

إنى اخترتك يا وطنى غناء مارسيل خليفة

بغداد تأليف فاروق جويدة غناء كاظم الساهر

بلادى غناء مارسيل خليفة

بلادى بلادى غناء كارم محمود

دعا الفجر رجال الغد غناء فريد الأطرش

راجعون غناء فيروز

سافرت القضية غناء فيروز

سنرجع غناء فيروز

سواعد من بلادى غناء محمد عبد الوهاب

سيف فليشهر غناء فيروز

لك يا مصر دمى غناء كارم محمود

ما عم بفهم عربى غناء جوليا بطرس

مريت بالشوارع غناء فيروز

مناضل غناء جوليا بطرس

مناضلون غناء مارسيل خليفة

نحن الثورة والغضب غناء جوليا بطرس

نشيد البعث غناء فريد الأطرش

وين الملايين غناء جوليا بطرس

يا أيها الكبار غناء جوليا بطرس

يا شعبى غناء جوليا بطرس

أحترف الحزن والانتظار غناء فيروز

أرضنا أنشودة الزمان غناء فيروز

الثورة غناء ماجدة الرومى

لك يا مصر دمى غناء كارم محمود

الجيل الصاعد غناء مجموعة الفنانين

سوف أحيا غناء فيروز

موطنى تحت الاحتلال غناء المجموعة

غزة غناء محمد قنديل

 أخى جاوز الظالمون المدى غناء محمد عبد الوهاب

نشيد الحرية غناء محمد محمد عبد الوهاب

 

 

للاستفسار أو للتواصل معنا يرجى مخاطبتنا على العنوان التالى

mhamalwy@hotmail.com

 

 

 

 تشكر الجمعية المصرية لتعريب العلوم الدكتور عدنان عيدان

على دعمه لهذا الموقع واستضافته له على موقعه

www.almisbar.com

 

 

مع تحيات

الجمعية المصرية لتعريب العلوم

 

جميع الحقوق محفوظة للجمعية المصرية لتعريب العلوم

تم آخر تعديل فى الثلاثين من شهر ربيع الأول من العام الخامس والثلاثين وأربعمائة وألف من الهجرة الموافق للحادى والثلاثين من شهر يناير عام أربعة عشر بعد الألفين الميلادى

                                   

نأمل فى تواصلكم معنا